نسخة تجريبية، للعودة إلى الموقع الرئيسي اضغط هنا

حكم ترك صلاة الفجر

السؤال: أحد الإخوة المستمعين من الرياض رمز إلى اسمه بالحروف (م. م. ع) يقول: ما حكم ترك صلاة الفجر؟

الجواب: هذا فيه تفصيل: ترك صلاتها في جماعة لا يجوز، مشابهة لأهل النفاق، الواجب أن تصلى في الجماعة في المساجد هذا هو الواجب، ويأثم من تأخر عن ذلك كبقية الصلوات، الواجب أن تؤدى في الجماعة، يقول النبي ﷺ: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر قيل لـابن عباس: ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض، وجاءه ﷺ رجل أعمى يستأذنه أن يصلي في بيته، فقال عليه الصلاة والسلام: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب، هذا أعمى يستأذن أن يصلي في البيت، ليس له قائد، فقال له النبي ﷺ: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب، فإذا كان الأعمى الذي ليس له قائد يؤمر بالصلاة في الجماعة في المسجد!! فالبصير من باب أولى، المقصود أن الواجب على المسلم أن يصلي في المسجد جميع الصلوات الخمس مع الجماعة ولو كان كفيفاً، يجب عليه أن يصلي مع الناس، ولا يجوز له الجلوس في البيت والصلاة في البيت، أما تركها بالكلية هذا كفر، ترك الفجر أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء كفر؛ لقول النبي ﷺ: بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة، ويقول ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر فالواجب الحذر.
وصيتي لكل مسلم ولكل مسلمة المحافظة على الصلاة في وقتها، وعلى الرجل أن يؤديها في الجماعة في المساجد، وأن يتقي الله وأن يحذر مشابهة المنافقين، وأن يحذر تركها، أما تعمد تركها فهذا من الكفر نعوذ بالله، نعم، نسأل الله العافية.
المقدم: اللهم آمين جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.  

فتاوى ذات صلة
شاركنا برأيك