نسخة تجريبية، للعودة إلى الموقع الرئيسي اضغط هنا
صفة الحج والعمرة

أعمال مناسك العمرة

الحمد لله وحده، وبعد، فهذه نبذة مختصرة عن أعمال مناسك العمرة وإلى القارئ بيان ذلك: إذا وصل من يريد العمرة إلى الميقات استحب له أن يغتسل ويتنظف وهكذا تفعل المرأة ولو كانت حائضًا أو نفساء، غير أنها لا تطوف بالبيت حتى تطهر وتغتسل. ويتطيب الرجل في بدنه ...

من حديث (إني تارك فيكم ما لن تضلوا كتاب الله وسنتي)

فلما أتى نمرة قد وجد القبة قبة من شعر قد ضربت له هناك فنزل تحتها وصلى بها فدل على أن المحرم يستظل بالشجر والخيام لا بأس بالسيارة إذا حج بالسيارة لا حرج فلما دنت الشمس أمر بناقته فرحلت له وركب عليها وأتى بطن وادي عرنة غربي عرفة الوادي المعروف هناك فوقف ...

من حديث (لا ترموا حتى تطلع الشمس)

وبعد العصر يكون أفضل وأيضاً ما قبل طلوع الشمس أو في آخر الليل كما حدد الشرع بالتوجه من مزدلفة فلا بأس بذلك، ولاسيما الظعن ومن معهم، وهكذا غيرهم لكنه ترك الأفضل غيرهم ترك الأفضل، الأفضل أن يصبر حتى يرمي ضحى، وأما حديث ابن عباس: لا ترموا حتى تطلع الشمس ...

من حديث (نحرت هاهنا، ومنى كلها منحر، فانحروا في رحالكم..)

وَعَنْ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ : أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ كَانَ إِذَا فَرَغَ مِنْ تَلْبِيَتِهِ فِي حَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ سَأَلَ اللَّهَ رِضْوَانَهُ وَالْجَنَّةَ، وَاسْتَعَاذَ  بِرَحْمَتِهِ مِنَ النَّارِ. رَوَاهُ الشَّافِعِيُّ بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ. وَعَنْ ...

شاركنا برأيك