نسخة تجريبية، للعودة إلى الموقع الرئيسي اضغط هنا
دخول مكة

حكم دخول مكة لغير عمرة للحاجة

الشيخ: إذا كان ما أراد عمرة لا حرج، دخول مكة ما هو لازم عمرة وحج، إذا كان ما أراد عمرة ولا حج ما عليه إحرام، إنما الإحرام للذي يأتي مكة لحج أو لقصد عمرة، أما إذا أتاها لحضور جنازة أو لأجل تجارة أو لزيارة قريب أو ما أشبه ذلك فليس عليه إحرام لكن لو أحرم بعمرة ...

حكم دخول مكة لزيارة أقارب أو حاجة دون إحرام

الجواب: إذا أراد مكة للطواف أو لزيارة بعض أقاربه أو أصدقائه أو لحاجة أخرى لا يلزمه إحرام لا حرج عليه؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال -لما وقت مواقيت قال-: هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة، هذا شرط فلا يلزمه الإحرام إلا إذا أراد ...

شاركنا برأيك